ما هي اتفاقية شيكاغو للطيران المدني؟

 

اتفاقية شيكاغو

 

 

 قبل إتفاقية شيكاغو 

بعد الحرب العالمية الثانية كان هناك حافزاً قوياً لتطوير الطائرات من الناحية الفنية لتخدم الأغراض السلمية. وتشكلت خلال هذه الفترة شبكة واسعة لنقل المسافرين والبضائع، إلا أن العديد من العقبات السياسية والفنية ظلت تعترض الطريق أمام تطوير هذه التجهيزات والطرق للأغراض المدنية الجديدة.


وإثر عدد من الدراسات التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية في هذا المجال، والمشاورات المختلفة التي أجرتها مع حلفائها الرئيسيين، قامت الحكومة الأمريكية بتوجيه دعوة إلى 55 دولة لحضور مؤتمر للطيران المدني الدولي في شيكاغو في عام 1944م لصياغة اتفاقية دولية لتسهيل حركة لنقل الجوي بين الدول.


في 7 ديسمبر من العام 1944 تم وضع اتفاقية شيكاغو للطيران المدني العالمي وتم التوقيع عليها من قبل 52 دولة وتم التصديق عليها خلال السنوات الثلاث التالية.

 

المستوى الأول للتشريع في الطيران المدني- اتفاقية شيكاغو 

مثلت اتفاقية شيكاغو المستوى الأول للتشريع في الطيران المدني العالمي ، وأقرت الاتفاقية على إنشاء منظمة الطيران المدني الدولي  – الإيكاو (ICAO) كوكالة تتبع الأمم المتحدة متخصصة في الإشراف على تنفيذ اتفاقية شيكاغو منذ تـأسيسها في 4 ابريل عام 1947م. وتتمثل المهمة الأساسية للايكاو، منذ إنشائها إلى اليوم، في مساعدة الدول على توحيد اللوائح والقواعد والإجراءات وآليات التنظيم الخاصة بالطيران المدني إلى أقصى درجة ممكنة.


وضعت "اتفاقية شيكاغو"، المبادئ الأساسية للقواعد والترتيبات اللازمة لضمان سلامة الملاحة الجوية العالمية. وحددت الاتفاقية لنفسها هدفاً أساسياً يتمثل في تطوير الطيران المدني الدولي على نحو آمن ومنظم"، و"إنشاء خطوط دولية للنقل الجوي على أساس تكافؤ الفرص واستثمارها بطريقة اقتصادية وسليمة".


تحتوي اتفاقية شيكاغو على 96 مادة ، أهمها المادة رقم  37 والتي تنص على " تتعهد كل دولة متعاقدة أن تقدم معاونتها لبلوغ أقصى درجة عملية من التوحيد في اللوائح ووالمعايير والإجراءات وطرق التنظيم فيما يتعلق بالطائرات وهيئة القيادة الجوية والخدمات المساعدة وذلك في جميع الأحوال التي يؤدي فيها هذا التوحيد إلى تسهيل الملاحة الجوية أو تحسينها".

ونتج عن هذه المادة إصدار 19 ملحق لاتفاقية شيكاغو.

 

المستوى الثاني للتشريع في الطيران المدني- ملاحق الإيكاو

تضم اتفاقية الطيران المدني الدولي ، المعروفة أيضًا باسم اتفاقية شيكاغو ، 19 ملحقًا ( ما يجب فعله من قبل الدول) تحتوي ملاحق الإيكاو على المعايير الأساسية والممارسات الموصى بها (SARPs) للطيران المدني الدولي. تساعد هذه الملاحق الدول المتعاقد في الامتثال وصياغة قوانينها المحلية. تعتبر هذه الملاحق بمثابة المستوى الثاني للتشريع في الطيران المدني.


المستوى الثالث للتشريع في الطيران المدني - المواد والوثائق الإرشادية للإيكاو

لكل ملحق من ملاحق الإيكاو مواد إرشادية تسمى وثائق الإيكاو ( كيف يتم تطبيق الملاحق)، تهدف هذه المواد الإرشادية إلى مساعدة الدول في كيفية الامتثال للمعايير الممارسات الموصي بها بطريقة مفصلة.


 لا يعرف معظم المسافرين الكثير عن اتفاقية شيكاغو ، لكنها تؤثر على شركات الطيران والطرق والأسعار التي ندفعها حتى يومنا هذا. تحدد اتفاقية شيكاغو اللوائح ومعايير السلامة التي تحكم السفر جواً وتضمن عدم تعرض وقود الطائرات للازدواج الضريبي. كما أنها أنشأت ما يسمى "حريات الطيران"  والتي سأتناولها في المقال القادم إن شاء الله.


ماجد سعيد عبد الملك الحدابي

كبير المدربين بالخطوط الجوية اليمنية ، مدرب أول قوانين البضائع الخطرة ،الشحن الجوي، نظام إدارة السلامة. مفتش داخلي للسلامة والجوة. مدرب ومفتش البضائع الخطرة | معتمد من هيئة الطيران المدني والأرصاد اليمنية

أحدث أقدم

نموذج الاتصال